أغسطس 15, 2018 (4:54 مساءً)
عرب النفيعات

عرب النفيعات

القرية قبل الإغتصاب
كانت القرية تنتشر على رقعة مستوية من الأرض في الطرف الجنوبي الغربي من قضاء حيفا. وكانت حدودها الشمالية تبعد نحو 2,5 كيلومتر الى الجنوب من وادي المفجر, وحدودها الجنوبية تبعد نحو كيلومتر إلى الشمال من وادي الاسكندرونة. وكان في القرية بركتان صغيرتان: كبراهما وهي بركة عطا, تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من أراضي القرية, بينما تقع الوسطى. وكانت منازل القرية مبنية, في معظمها بالطين والحجارة. وكان اقتصاد القرية يعتمد في الأغلب على تربية الحيوانات وعلى الزراعة. وكان أهم محاصيلها الحبوب والحمضيات. في 1944\1945, كان سكانها يزرعون 176 دونما من الأراضي المشاع حمضيات كما كانت أراضي القرية تحوي عددا من المواقع الأثرية والخرب.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا
أمرت الهاغاناه سكان القرية بمغادرتها في 10 نيسان \ أبريل 1948. ولقد دمرت القرية في أواخر نيسان\ أبريل أيار\ مايو 1948.

القرية اليوم
لم يبق منها سوى شجرة توت قديمة ومنزل وحيد تسكنه عائلة عربية. وقد أقام الجيش الإسرائيلي معسكرا تغطي مساحته منطقة كبيرة قرب الموقع. أما ما تبقى من الأراضي المجاورة فمزروع بطيخا وشعيرا. وينمو بعض أشجار التوت والكينا قرب الموقع.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
في سنة 1945, أقيمت مستعمرة مخمورت (138201) على أراضي القرية، وهي إلى الجنوب من الموقع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.